قارن بين الإعلانات

مقارنة
You can only compare 4 properties, any new property added will replace the first one from the comparison.

مدونة

اسطنبول، المركز المالي الدولي

تخطط تركيا لتحقيق خطوات كبيرة بحلول عام 2023 في العديد من المجالات، بما في ذلك الصادرات والاستثمار والطاقة. تمتلك تركيا حاليًا ثالث عشر أكبر ناتج محلي إجمالي في العالم. وفقًا للأهداف الاستراتيجية لتركيا، ستكون واحدة من أكبر الاقتصادات في العالم بحلول عام 2023 مع استثمارات ومشاريع كبيرة. وفقًا لهذا الهدف، في عام 2023، يبلغ هدف التصدير التركي 500 مليار دولار. وستبلغ قيمتها أيضًا 2 تريليون دولار بحلول عام 2023، وفقًا للناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

في السنوات الأخيرة، بدأت تركيا في إصلاح هيكلها الاقتصادي وقامت باستثمارات وابتكارات مهمة في مجالات مثل الطاقة والنقل والزراعة وتربية الحيوانات والصحة والاتصالات. ستؤدي هذه التدابير إلى تطوير القدرات في الهيكل الاقتصادي وتجعل النظام الاقتصادي أكثر مرونة في مواجهة الأخطار في العالم. عززت هذه الإصلاحات الاقتصادية مكانة النظام المصرفي التركي في العالم. في التسعينيات، تجاهل المصدرون الأتراك منطقة الشرق الأوسط وركزوا فقط على أوروبا، لكن الأسواق الناشئة الآن في الخليج العربي والشرق الأوسط تلعب دورًا مهمًا في بناء إسطنبول كمركز مالي.

يحصل المستثمرون الأجانب على الجنسية التركية وجواز السفر التركي كهدية عن طريق شراء عقارات بقيمة إجمالية تبلغ 250000 دولار لاستخدام المركز الجغرافي السياسي لتركيا للوصول إلى أوروبا وآسيا وشمال إفريقيا. والأهم من ذلك، يمكن للمستثمرين استخدام مطار إسطنبول الجديد، أحد أكبر مطارات العالم، للسفر مباشرة إلى العاصمة في 22 دولة والسفر إلى 400 وجهة.

تعتبر اسطنبول، العاصمة الاقتصادية لتركيا، رائدة في مجال الطاقة والنقل والاستثمار العام. تُعرف إسطنبول، بوابة تركيا للاستيراد والتصدير، بالمركز المالي للمنطقة بعد مشاريع مثل مرمراي والمطار الجديد وقناة اسطنبول ونفق أوراسيا و 3 جسور في إسطنبول. تشير التقديرات إلى أن إسطنبول، التي لها خلفية تاريخية، ستضيف قيمة لمستثمريها كمركز مالي في المنطقة، وأي شخص يعيش في إسطنبول سيكون جزءًا من النظام. بصفتها العاصمة الاقتصادية لتركيا، تستضيف إسطنبول الآن العديد من الاجتماعات المالية العالمية واجتماعات كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركات وهي على بعد خطوة واحدة من التحول إلى مركز مالي عالمي.

  التعرف على ترکیا

مع 700 عام من النجاح، تستثمر اسطنبول في التقنيات المالية العالمية مثل الذكاء الاصطناعي، والواقع الافتراضي، والتعرف على الصوت الرقمي، والتشفير الرقمي. بالإضافة إلى كونها مركزًا ثقافيًا عالميًا، يبدو أن اسطنبول تتمتع بفوائد كبيرة لتصبح مركزًا ماليًا. لجعل تركيا واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2023، من المتوقع بناء مشاريع بنية تحتية جديدة مثل الجسور والمستشفيات ومحطات الطاقة النووية. وفقًا لأبحاث مايكروسوفت، فإن الشركات التركية تحتل مرتبة جيدة في العالم من حيث الرقمنة. يذهب عدد كبير من العملاء إلى مواقع التسوق عبر الشبكات الاجتماعية في تركيا، ومتجر واحد من كل 3 أشخاص عبر الإنترنت.

باختصار، في المستقبل القريب، ستصبح إسطنبول مركزًا ماليًا وثقافيًا وفنيًا دوليًا وستلعب دورًا رئيسيًا في الاقتصاد.

انقر هنا لعرض العقارات المناسبة للحصول على الجنسية التركية وجواز السفر التركي.

انقر هنا للحصول على المشورة بشأن الاستثمار والهجرة والعقارات في تركيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *